الرئيسية أخبار عالمية صفقة سلاح بين روسيا والسعودية بمبلغ 5ر3 مليار دولار

صفقة سلاح بين روسيا والسعودية بمبلغ 5ر3 مليار دولار

0
11
)- قال رئيس شركة حكومية روسية إن موسكو والرياض وقعتا على اتفاق أولي في مجال التعاون العسكري التقني بقيمة 5ر3 مليار دولار. ونقل موقع "روسيا اليوم" اليوم الاثنين عن سيرجي تشيميزوف، رئيس مؤسسة "روستيخ"، المتخصصة في تصنيع وتصدير المنتجات ذات التقنيات العالية، بما فيها العسكرية، القول :"عقدنا اتفاقا أوليا بقيمة 5ر3 مليار دولار، لكن السعوديين اشترطوا بدء سريان مفعوله بتقديمنا لهم جزءا من التقنيات والشروع في التصنيع على أراضي المملكة". وتابع :"نحن الآن بصدد التفكير فيما يمكن أن نقترح عليهم، وأبسط حل هو إنشاء مصنع لإنتاج الأسلحة الخفيفة، بنادق كلاشنكوف مثلا". وذكر تشيميزوف أن الجانب الروسي كان قد وقع مع السعودية قبل خمس سنوات عقودا قيمتها 20 مليار دولار، لكن تعثر تنفيذها، وقال إن السعوديين اشترطوا في حينها عدم توريد منظومات إس- 300 للدفاع الجوي إلى إيران. وكان تم إبرام عقد توريد منظومات إس300- لطهران عام 2007، لكن موسكو علقت تنفيذه عام 2010. وبعد أن قرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفع الحظر عن توريد هذه المنظومات في ربيع 2015، أعلنت موسكو في تشرين أول عام 2016 استكمال تنفيذ العقد، الذي وصلت قيمته إلى مليار دولار.

تواصل السعودية التسليح والعسكرة ، وحشد المزيد من صفقات السلاح وتخزينه فى مخازنها ، لأسباب غير معروفة ، فلا يعرف أين توجه هذه الأسلحة ومن المستفيد منها ، وفى الإطار فقد قال رئيس شركة حكومية روسية إن موسكو والرياض وقعتا على اتفاق أولي في مجال التعاون العسكري التقني بقيمة 5ر3 مليار دولار.

ونقل موقع “روسيا اليوم” اليوم الاثنين عن سيرجي تشيميزوف، رئيس مؤسسة “روستيخ”، المتخصصة في تصنيع وتصدير المنتجات ذات التقنيات العالية، بما فيها العسكرية، القول :”عقدنا اتفاقا أوليا بقيمة 5ر3 مليار دولار، لكن السعوديين اشترطوا بدء سريان مفعوله بتقديمنا لهم جزءا من التقنيات والشروع في التصنيع على أراضي المملكة”.

وتابع :”نحن الآن بصدد التفكير فيما يمكن أن نقترح عليهم، وأبسط حل هو إنشاء مصنع لإنتاج الأسلحة الخفيفة، بنادق كلاشنكوف مثلا”.

وذكر تشيميزوف أن الجانب الروسي كان قد وقع مع السعودية قبل خمس سنوات عقودا قيمتها 20 مليار دولار، لكن تعثر تنفيذها، وقال إن السعوديين اشترطوا في حينها عدم توريد منظومات إس- 300 للدفاع الجوي إلى إيران.

وكان تم إبرام عقد توريد منظومات إس300- لطهران عام 2007، لكن موسكو علقت تنفيذه عام 2010.

وبعد أن قرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفع الحظر عن توريد هذه المنظومات في ربيع 2015، أعلنت موسكو في تشرين أول عام 2016 استكمال تنفيذ العقد، الذي وصلت قيمته إلى مليار دولار.

المصدر : وكالات

تحميل المزيد من المقالات ذات العلاقة
تحميل المزيد بواسطة admin
تحميل المزيد أخبار عالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *